إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة

تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
تجاوز إلى القائمة الرئيسية
تغيير ألوان الموقع
الرئيسية » مشروع تحسين مستوى النزاهة في تقديم الرعاية الصحية في القطاع الحكومي من خلال إشراك منظمات المجتمع المدني

مشروع تحسين مستوى النزاهة في تقديم الرعاية الصحية في القطاع الحكومي من خلال إشراك منظمات المجتمع المدني

المصدر: 
رشيد للنزاهة والشفافية
المنطقة الجغرافية: 
المنطقة
سنة النشر: 
2017
الممول: 
برنامج USAID لدعم مبادرات المجتمع المدني
نوع البحث: 
كمي ونوعي
الاهداف: 

هدف المشروع الى تقييم وتحسين مستوى جودة الرعاية الصحية في القطاع الحكومي من خلال اشراك منظمات المجتمع المدني، وذلك من خلال دراسة رضى المستفيدين من الخدمات في مستشفيات وزارة الصحة وذلك لغاية الحصول على فهم أعمق وأدق للخدمات المقدمة والفجوات المشخصة في نظام تقديم الخدمات، وبالتالي تحديدها وتحليلها وتضييق الفجوة بين ماهو مطبق حاليا والمستوى المطلوب الذي يطمح الوصول اليه بالتخطيط والتنفيذ والمتابعة والتقييم السليمين.

الملخص والتوصيات: 

جاء هذا المشروع بهدف دراسة واقع خدمات الرعاية الصحية الثانوية في مستشفيات وزارة الصحة واشراك منظمات المجتمع المدني في عملية دراسة وتحسين الخدمات. وقد شمل المشروع خمسة مراحل نفذتها رشيد للنزاهة والشفافية/ رشيد (الشفافية الدولية-الأردن) من خلال الشركة البريطانية الاستشارية "عين الاعمال للاستشارات والتدريب" تمثلت بالتالي:

أولا: دراسة تقييم نزاهة وخدمات الرعاية الصحية الثانوية ودرجة رضى المستفيدين في مستشفيات وزارة الصحة.

ثانيا: مجموعات النقاش المركزة.

ثالثا: مناقشات الطاولة المستديرة.

رابعا: بناء قدرات منظمات المجتمع المدني في تطبيق دراسات الرضا.

خامسا: بناء قدرات منظمات المجتمع المدني في موضوع التامين الصحي والتغطية الصحية الشاملة.

 

وقد كانت نتائج الدراسة على النحو التالي:

أولا: دراسة تقييم نزاهة وخدمات الرعاية الصحية الثانوية ودرجة رضى المستفيدين في مستشفيات وزارة الصحة

ضمت عينة الدراسة 800 مفردة (400 من مراجعي العيادات، و400 من الراقدين في المستشفيات) موزعين على 13 مستشفى موزعين على مختلف انحاء المملكة:

  • افاد ما نسبته 25% من العينة انه الوقت المستغرق في الانتظار زاد عن ال (60) دقيقة.
  • أكد ما نسبته 33.75% من العينة شعورهم بوجود محسوبية او واسطة في المستشفى.
  • اجاب ما نسبته 82% من الراقدين في المستشفيات بالإيجاب لدى سؤالهم عما إذا كانوا قد شعروا بالخصوصية اثناء قيام الطبيب بفحصهم.
  • أجاب من نسبته 63.25% من المراجعين للعيادات الخارجية فقد أكدوا على شعورهم بالخصوصية اثناء فحصهم.
  • ابدى 81.75% من الراقدين في المستشفيات رضاهم عن سهولة إجراءات الدخول للمستشفى.
  • افاد 89.88% من كل المستجيبين من المستشفيات والعيادات الخارجية برضاه ورضاه الشديد عن مستوى المعاملة والعناية التي يقدها الطبيب.
  • افاد 58.75% من الراقدين في المستشفى رضاهم ورضاهم الشديد عن مستوى نظافة المرافق كالغرف والستائر والممرات.
  • تقاربت نسبة رضى المستجيبين في كل من العيادات والمستشفى عن الخدمات المقدمة لهم بشكل عام، حيث تبين ان 80.38% قد أبدوا رضاهم ورضاهم الشديد عن الخدمات المقدمة لهم بشكل عام.
  •  ابدى ما نسبته 79.87% من الأردنيين رضاهم عن مستوى الخدمات المقدمة في حين بلغت هذه النسبة 87.1% لدى السوريين.
  • دراسة مدى رضى المصابين بإعاقة جسدية مختلفة يبين ان نسبة الرضى عن خدمات المستشفيات والعيادات بشكل عام لدى أصحاب الاعاقات الحركية هي 69.75% ولدى المصابين بإعاقات سمعية هي 62.5% وان جميع المصابين بإعاقات بصرية كانوا راضين عن مستوى الخدمات المقدمة لهم.
  • ابرزت الدراسة الفجوات التالية:
  1. طول فترة الانتظار
  2. عدم إعطاء الحرية للمريض في اختيار مقدم الخدمة
  3. عدم اشراك افراد العائلة في اتخاذ قرار العلاج.
  4. ضعف التثقيف الصحي للمجتمع المحلي
  5. الواسطة والمحسوبية خصوصا فيما يتعلق بالدور
  6. عدم كفاية اعداد الموظفين
  7. عدم التزام الكادر الطبي بفسل الايدي
  8. عدم توفر محاليل التعقيم للمراجعين في الممرات
  9. عدم توفر مياه صالحة للشرب
  10. عدم وضوح إشارات مخارج الطوارئ
  11. عدم توفر كراسي كافية للجلوس
  12. عدم وجود الية واضحة لتقديم الشكاوى
  13. عدم توفر الادوية بشكل دائم.
  14. عدم نظافة الحمامات.
  15. عدم نظافة الشراشف والمرافق.
  16. عدم وجود وسائل الترفيه والتثقيف والتعليم.
  17. عدم توفر مواقف خاصة لذوي الاعاقات
  18. الازعاج والفوضى ليلا للمرضى الراقدين في المستشفيات.
  19. ارتفاع أسعار الكافتيريا
  20. اختلاف القرارات التشخيصية بين الأطباء.

ثانيا: مجموعات النقاش المركزة: تم اجراء البحث النوعي من خلال مجموعات النقاشات المركزة وذلك بمشاركة منظمات المجتمع المدني لتقييم المستشفيات في وزارة الصحة من حيث نوعية خدمات صحة الام والطفل، حيث تم عرض نتائج دراسة رضى المرضى وتم الطلب من المجموعات تصورهم وآرائهم ومعتقداتهم والمواقف تجاه خدمات المستشفى المدرجة وكانت اهم المقترحات هي:

  • تطوير الفحص ما قبل الزواج ليشمل فحص الجينات ما قبل الزواج.
  • دعم فكرة الاحتفاظ بالخلايا الجدعية للجنين وتقديم التوعية اللازمة بهذا الخصوص.
  • توزيع كتيب على كل اسرة او سيدة مقبلة على الزواج بحيث يكون مفصلا من حيث المطاعيم والخدمات التي تحتاجها الام والطفل.
  • رفع إجازة الامومة للمرأة العاملة.
  • وجود حضانة في كل مؤسسة.
  • التركيز على الام في فترة وما بعد الولادة.
  • إيجاد نظام توفير الحليب والحفاظات للأطفال.
  • تفعيل خدمات الإبلاغ عن العنف الاسري.

ثالثا: مناقشات الطاولة المستديرة

تمت دعوة مدراء المستشفيات وكوادر من المستشفيات لاستعراض نتائج دراسة الرضى والمشاكل الأكثر شيوعا التي تواجه المستشفيات اثناء التعامل مع المرضى وكيفية التعامل معهم وتم اقتراح اليات لتحسين الخدمة كجزء من مخرجات هذا المشروع .

 

توصيات الدراسة

  1. تطبيق نظام الاستقلالية المالية والإدارية، وإعطاء صلاحيات لمدراء المستشفيات لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمرضى مع تمكين المدراء من خلال تدريبات مكثفة.
  2. ارسال نتائج الدراسة الخاصة بكل مستشفى الى المسؤول المختص وذلك بهدف الاستفادة من النتائج في تحسين الخدمات التي يقدمها المستشفى.
  3. تكثيف متابعة المستشفيات لشركات النظافة.
  4. زيادة حملات التوعية المخصصة للكوادر الطبية.
  5. تكثيف الحملات التوعوية الموجهة الى المواطنين.
  6. التصدي لمشكلة عدم اقتناع كوادر المستشفيات بأهمية الاعتمادية.
  7. تم طرح فكرة تحفيز المستشفيات التي حققت شروط الاعتمادية وتمييزها عن باقي المستشفيات.
  8. ادخال موضوع الاعتمادية ضمن المناهج المدرسية والجامعية.
  9. طالب المشاركون بإعادة الدراسة على نفس المستشفيات بعد فترة زمنية محددة لقياس مدى التحسن في مستوى الخدمات واستجابة المستشفى للنتائج التي خرجت بها.
  10. تحفيز المؤسسات التي حصلت على الاعتماد وأدت الى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمرضى

ربط نظام الحوافز بالأداء على شكل نقاط لمكان العمل وطبيعة العمل.